الشرطة السودانية تتهم الجيش بقتل واصابة اطفال الدروشاب

الخرطوم: الجماهير 

قالت الشرطة السودانية يوم الاربعاء، أن العربة التي تسببت في مقتل الطفل “مؤيد ياسر جمعة” ٣ سنوات دهسا واصابة شقيقه محمد، تتبع للقوات المسلحة.

واوضح الناطق الرسمي بحسب بيان في الصفحة الرسمية، ان العربة اصطدمت بعمود كهربائي ومن ثم إنحرافت الى داخل المنزل عبر الحائط ودهست طفل توفي في الحال، فيما توفي شقيقه متأثراً بجروح في الصدر بعد نقله للمستشفى.

لكن مصادر طبيبة بالمستشفى الدولي في مدينة بحري ذكرت للجماهير ان الشقيق المصاب محمد ٨ سنوات في حالة مستقرة ولم يفارق الحياة.


وسخر رواد شبكة التواصل الاجتماعي من بيان الشرطة الذي يفتقر للمعلومات ، واشار عدد منهم إلى ان البيان يوضح ان الغرض منه تبرئة الامن وليس كشف الملابسات. 

واكد شهود عيان ان العربة “تاتشر” بلا لوحات تتبع لقوات جهاز الامن السوداني وليس الجيش كما زعم بيان الشرطة.

واضاف الشهود ان العربة لم تخترق جدار لان الاطفال بيتهم لا جدار له في الاساس، ويقيمون في خيمة مصنوعة من القش و البلاستيك.

وتداول ناشطون ليل الثلاثاء مقاطع فيديو لمحاولة هروب عربة الامن عقب الحادث ، وانتشرت صور للجناة عقب اللحاق بهم.

يذكر ان الشرطة في الثاني من فبراير الماضي اكدت في بيان رسمي وتصريح لمدير شرطة كسلا ان المعلم احمد الخير فارق الحياة بسبب تسمم ، لكن التحريات كشفت عن تعرضه لتعذيب و الاغتصاب داخل زنازين جهاز الأمن بمنطقة خشم القربة.

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Loading...