المؤتمر السوداني: لا حوار مع البشير و على النظام الرحيل

الخرطوم: الجماهير

نفى حزب المؤتمر السوداني المعارض يوم الثلاثاء، علمه بزيارة مرتقبة لرأس النظام السوداني عمر البشير لمنزل رئيس الحزب عمر الدقير المفرج عنه من قبل الأمن في وقت متأخر من مساء أمس الإثنين بعد أكثر من شهرين، وقطع بأن موقفه من النظام ثابت لا يتزحزح ولن يجمعه برئيسه لقاء أو حوار.

وقال الحزب في بيان ، أن “موقفنا هو موقف قوى إعلان الحرية والتغيير وموقف الشارع السوداني الذي قضى بأن أوان التغيير قد آن وأن تنحيه وتسليم السلطة للشعب هو أمر لا يقبل القسمة على اثنين”.

وأطلق جهاز الأمن السوداني ليل الأثنين عن الدقير بعد شهرين من الإعتقال ، في الاثناء تناقلت وسائط الإلكترونية أنباء عن نية رأس النظام الملاحق دوليا تسجيل زيارة لمنزل الدقير يوم الثلاثاء. 

وقال الحزب أن هدف بعض الجهات الترويج لهذه الزيارة لتدق به اسفيناً في صف الشارع الذي هزمت وحدته مخططات وألاعيب النظام.


وزاد حوارنا مع النظام هو إضراب الغد وخميس المرأة السودانية الذي أعلنته قوى الحرية والتغيير وهو انتزاع حرية البلاد كاملة غير منقوصة. 

ودعا “تجمع المهنيين السودانيين”، الذي يقود الحركة الاحتجاجية منذ انطلاقها في كانون الأول/ديسمبر، إلى اضراب شامل عن العمل ليوم واحد الثلاثاء. 

ويشهد السودان احتجاجات على الغلاء منذ 19 كانون أول/ ديسمبر الماضي، ما لبثت أن تحولت إلى مطالبات باسقاط النظام الحاكم بقيادة الرئيس عمر البشير.

وقد أسفرت الاحتجاجات عن مقتل نحو ثلاثين شخصا بحسب الحكومة، مقابل احصائية أخرى تتعدى الخمسين قتيلا، بحسب جهات معارضة ومنظمات حقوقية.

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Loading...