مظاهرات السودان.. الأمن يقتل مواطن بالخرطوم

الخرطوم: الجماهير

أعلنت لجنة الأطباء المركزية الأحد وفاة مواطن سوداني جراء الاختناق بالغاز المسيل للدموع في مستشفى بحري شمالي الخرطوم، خلال تظاهرات دعا لها تجمع المهنيين السودانيين.

وأوضح التجمع أن المواطن يدعي أبوبكر عثمان يوسف ويبلغ من العمر 62 عاما.

ونقلت رويترز عن عائلة سودانية إن أحد أفرادها وهو بائع فاكهة توفي يوم الأحد نتيجة اختناقه بالغاز المسيل للدموع أثناء احتجاجات في سوق يعمل به في العاصمة الخرطوم.


وأفاد ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل بائع خضار برصاصة في الرأس، دون ذكر مزيد من التفاصيل، فيما لم تؤكد مصار أخرى النبأ.

وأطلقت الشرطة السودانية الغاز المسيل للدموع على تجمع مناهض للحكومة في العاصمة الخرطوم، بحسب شهود عيان، فيما واصل المحتجون حملتهم ضد حكم الرئيس عمر البشير.

وخرج مئات المتظاهرين إلى شوارع حي بحري شمال الخرطوم وهتفوا ضد الحكومة، إلا أن شرطة مكافحة الشغب تصدت لهم.

وقالت المتظاهرة عفرا التي رفضت كشف اسمها الكامل لأسباب أمنية “لن نستسلم، سنواصل الاحتجاج”.

وأضافت “عندما نواصل التظاهر، سينضم إلينا مزيد من الناس”.

وذكر شهود عيان أن تظاهرات صغيرة جرت في مناطق أخرى من العاصمة، وأن الشرطة اعتقلت العديد من المحتجين.

ونشروا صورا صورا لتظاهرات قالوا إنها خرجت الأحد في عدة مناطق بالسودان، منها شمبات، والمحطة الوسطى (بحري)، العباسبة، أم درمان ( شمال غرب)، وقد فرقتها الشرطة باستخدام الغاز المسيل للدموع والرصاص، حسب الناشطين.

مظاهرات في بحري شمال الخرطوم
مظاهرات في بحري شمال الخرطوم
مظاهرات احتجاجية بالسودان
مظاهرات احتجاجية بالسودان

ويشهد السودان احتجاجات على الغلاء منذ 19 كانون أول/ ديسمبر الماضي، ما لبثت أن تحولت إلى مطالبات باسقاط النظام الحاكم بقيادة الرئيس عمر البشير.

وقد أسفرت الاحتجاجات عن مقتل نحو ثلاثين شخصا بحسب الحكومة، مقابل احصائية أخرى تتعدى الخمسين قتيلا، بحسب جهات معارضة ومنظمات حقوقية.

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Loading...