الأمن السوداني يهدد اهالي “اربجي” بتلفيق تُهم حيازة المخدرات حال مطالبتهم برحيل البشير

الخرطوم: الجماهير 

قال سكان مدينة اربجي في ولاية الجزيرة يوم الخميس، ان جهاز الامن السوداني اعتقل عدد من الشباب مساء الاربعاء وهدد سكان المنطقة بتلفيق بلاغات حيازة مخددرات حال المشاركة في المظاهرات المطالبة برحيل الرئيس السوداني عمر البشير. 

وبحسب مصدر تحدث للجماهير قائلا: ان قوة امنية داهمت المنطقة ليل الاربعاء واقتادت ٤ شباب هم “طه ودالحاج ، محمد الجيلي، ابراهيم البكري، المعز يوسف”. 

واضاف المصدر، ضباط الامن هدد اهل المعتقلين بتلفيق تهم حيازة بنقو لابنائهم وتدمير مستقبلهم في حال خروج موكب اربجي اليوم الخميس. 

وذكر ” نحن في حيرة هل هولاء الشاب معتقلين ام رهائن” مضيفا المنطقة ستشارك في مواكب اليوم”.


ومنذ اسابيع ينظم اهالي اربجي مظاهرات مناهضة لنظام البشير مطالبة برحيله ، ونقل عدد من الصحفيين السودانيين تهديدات الأمن لسكان المنطقة. 

ودعا تجمع المهنيين الخميس ٣١ يناير إلى مواكب بعدد من المدن السودانية للمطالبة بتنحي البشير .

ويواجه البشير أكبر تحد منذ وصوله إلى السلطة في انقلاب عام 1989. ويتظاهر محتجون بشكل شبه يومي في أنحاء البلاد للمطالبة بإنهاء حكمه.

واتهم البشير، الاسبوع الماضي عند زيارته إلى القاهرة “منظمات سالبة” بالعمل على زعزعة الأمن في المنطقة.

وأضاف “هناك محاولة استنساخ لقضية الربيع العربي في السودان. هي نفس الشعارات والبرامج والنداءات واستخدام واسع جدا لمنصات التواصل الاجتماعي”.

ولجأت قوات الأمن السودانية إلى استخدام الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية والذخيرة الحية لتفريق الاحتجاجات، بالإضافة إلى اعتقال مئات الأشخاص.

وتقول السلطات إن 30 شخصا على الأقل قتلوا في الاضطرابات، لكن جماعات حقوقية وقيادات بالمعارضة يقولون إن 45 شخصا على الأقل قتلوا. 

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Loading...