مدير أمن “البشير” الموساد اشعل الاحتجاجات في السودان

الخرطوم: الجماهير

اتهم المدير العام لجهاز الأمن السوداني صلاح قوش يوم الجمعة، الموساد الإسرائيلي بتجنيد عناصر من حركه “عبد الواحد نور”، كانوا في إسرائيل لإثارة الفوضى في السودان.

وانتهج النظام السوداني تقديم تبريرات كاذبة وتحميل الاخفاقات إلى عوامل خارجية منذ استيلائة على السلطة بانقلاب عسكري قبل 29 عاما. 

وقال قوش للصحفيين: “رصدنا 280 عنصرا من الحركة.. وجند الموساد قسما منهم”.

وفي نوفمبر الماضي ذكرت القناة الإسرائيلية العاشرة استنادا إلى مصدر أجنبي مطلع، أن مبعوثا خاصا عن الخارجية الإسرائيلية عقد اجتماعا سريا مع مسؤولين من الحكومة السودانية في محاولة قالت إنها تهدف إلى “تجديد الحوار بين الدولتين”.


وفي ذات الشهر كشف رئيس الوزراء الإسرئيلي عن ان الطيران الإسرائيلي سيتمكن من التحليق فوق الاجواء السودانية في طريقة إلي أمريكا الجنوبية ، في خطوة اعتبرها مراقبين بأنها تمهد لتطبيع العلاقات ولم تنفيها الخرطوم بشكل رسمي. 

وأضاف أن “حركة عبد الواحد نور، هي حركه معارضة من دارفور، وعناصر الحركة هم من قاموا بأعمال الشغب التي شابت المظاهرات”. ووعد قوش بأن أزمة السيولة ستنتهي في شهر أبريل المقبل.

وتجددت الاحتجاجات المطالبة برحيل النظام يوم الجمعة في عدة أحياء من العاصمة الخرطوم ومدن سودانية أخرى. 

يشهد السودان احتجاجات نظمها الاف المواطنين في مناطق مختلفة بسبب غلاء المعيشة وندرة السلع، ما دفع قوات الامن للتدخل باستخدام الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي لتفريق المتظاهرين، أدى ذلك إلى مقتل مايقار 30 متظاهر في مدن البلاد المختلفة.

واتسع نطاق الاحتجاجات لتصل إلى العاصمة الخرطوم حيث هتف المحتجون “ضد النظام”.

وشهدت العديد من المدن السودانية خروج أعداد كبيرة من المواطنين وطلاب المدارس منذ صباح الخميس هاتفين ومطالبين النظام بالرحيل وساخطين على تردي الأوضاع المعيشية.

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Loading...