واشنطن: قتلة خاشقجي يعملون في الديوان الملكي

الجماهير: وكالات 

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة حددت بعض المسؤولين السعوديين الضالعين في قتل الصحفي جمال خاشقجي، وبعضهم يعملون في الديوان الملكي  ووزارة الخارجية والاستخبارات السعودية.

أضاف الوزير ان واشنطن ستتخذ إجراءات منها إلغاء تأشيرات الدخول وبحث فرض عقوبات.

 وقال للصحفيين ”تلك العقوبات لن تكون كلمة الولايات المتحدة الأخيرة بشأن القضية نوضح دون لبس أن الولايات المتحدة لا تتسامح مع هذا النوع من الأفعال القاسية لإسكات السيد خاشقجي الصحفي عن طريق العنف“.

وأضاف بومبيو “لقد تمكنا من تحديد على الأقل بعض المسؤولين عن مقتل خاشقجي، بما فيهم أشخاص من الاستخبارات، الديوان الملكي، وزارة الخارجية  ووزارات أخرى نشتبه بأنها متورطة بمقتل خاشقجي”.


وأكد أن الولايات المتحدة “ستستمر في السعي لمعرفة ما حدث” داخل القنصلية في الثاني من أكتوبر عندما اختفى خاشقجي وتبين لاحقا أنه قتل بداخلها.

منع 21 مسؤولا سعوديا من دخول الولايات المتحدة

وأعلنت متحدثة باسم الخارجية الأميركية أن 21 سعوديا ستلغي تأشيراتهم أو سيمنعوا من الحصول على تأشيرات مستقبلية، على خلفية مقتل خاشقجي.

وكان الرئيس دونالد ترامب قال في وقت سابق أنه سيترك للكونغرس القرار حول تحديد تبعات مقتل خاشقجي على السعودية.

يذكر أن الصحافي السعودي المعروف بكتاباته الناقدة للحكومة السعودية بصحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، اختفى بعد دخوله إلى القنصلية السعودية في إسطنبول في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر الجاري، ولم ير بعد ذلك.

وبعد أكثر من أسبوعين على اختفائه، ورغم إنكار الرياض معرفتها بمصيره، أقرّت السلطات السعودية، الليلة قبل الماضية، بمقتل خاشقجي؛ وعللت ذلك بـ “وقوع شجار بينه وبين متواجدين بالقنصلية السعودية في إسطنبول”.

وأعلن النائب العام السعودي سعود بن عبد الله المعجب، أنّه بناء على التحقيقات الأولية في قضية اختفاء خاشقجي، فقد تم توقيف 18 شخصا.

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Loading...