جهاز الأمن السوداني يوقف صحفي بسبب حوار

0 72

الخرطوم : الجماهير

منع جهاز الأمن السوداني، يوم أمس الأحد، مجاهد عبدالله، الصحفي بالقسم السياسي في جريدة الأهرام اليوم عن العمل رسميا بسبب حوار صحفي مع القيادي بالمؤتمر الشعبي على الحاج، بعد 6 أسابيع فقط رفع حظر سابق فرض عليه استمر لمدة عام.

 


و قال عبد الله، في اتصال هاتفي مع “الجماهير” أن جهاز الأمن في السودان ابلغ ادارة تحرير صحيفة الاهرام اليوم بشكل رسمي بانني موقوف عن مزاولة العمل الصحفي في البلاد.

 

 و أضاف عبد الله المحسوب على حزب المؤتمر الشعبي ” ذات الأجهزة ابلغتني قبل 6 أسابيع تحديداً بعد يوم من قرار مشاركة الشعبي في الحكومة المرتقبة، بان قرار منعي السابق عن العمل تم رفعه و يمكنني مزاولة المهنة”

 

و أوضح الصحفي أن القرار صدر على خلفية حوار صحفي كان مقرر نشره في عدد أمس الأحد مع القيادي الأسلامي على الحاج ينتقد فيه مشاركة حزبه بالحكم.

 

 

و أشار عبد الله إلى أن الأمن طلب ليل السبت من رئيس التحرير عبر الهاتف، ايقاف نشر الحوار و اي مواد اشرفت على تحريرها.

 

 وتابع ” الاجهزة الامنية ابلغت الصحيفة بانهم لم يقوموا برفع الحظر عني لكنهم يغضون الطرف و طلبت من ادارة الصحفية ايقافي او تقديم خطاب لادارة الاعلام بجهاز الأمن يطلبوا فيه التصديق و الموافقة بتوظيفي” و ذكر ” هذا امر تعجيزي لا توجد صحيفة تطلب من الأمن بالتصديق على توظيف المحررين لديها”

 ونقل عبد الله عن رئيس تحرير الأهرام اليوم -طارق عبد الله- أن الامن طلب منه اخضاعي لرقابة داخلية و مراجعة جميع المواد الصحفية التي اقدمها قبل النشر، وزاد ” الان اصدروا قرار بايقافي بشكل رسمي”  

و سبق أن منع جهاز الأمن الصحفي مجاهد عبدالله، عن العمل عندما كان يشغل منصب مدير قسم البرامج السياسية والأخبار بقناة أم درمان الفضائية المملوكة للإعلامي حسين خوجلي في 30 مايو 2016، بعد شهرين من إيقافه عن العمل من قبل إدارة القناة بعد التحقيق معه بواسطة جهاز الأمن، بسبب حوار أجراه للقناة مع الدكتور محمد جلال هاشم الخبير بقضايا السدود متحدثا بصفه عامة عن مضار ومنافع السدود فى السودان، وتطرق خلال اللقاء عن رفض أهالي كجبار للسد، موضحا أنه تم استدعاؤه من قبل جهاز الأمن الوطني في فبراير 2016، واستجوابه حول الحوار وإيقافه عن العمل من قبل القناة بصورة غير رسمية منذ 15 مارس 2016، وأضاف إنه فوجئ بتسريحه عن العمل رسميا وتكليف شخص آخر ليحل محله في القناة.

وجدير بالذكر ان الصحفي مجاهد عبدالله، سبق منعه من الكتابه في صحيفة الوان في أكتوبر عام 2012، بعدها حوله رئيس التحرير الإعلامي حسين خوجلي، ليعمل معدا ومنتجا للبرامج في قناة أم درمان التي يملكها.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

Loading...