بلجيكا: قرار بترحيل 43 مهاجراً سودانياً

0 84
الجماهير: وكالات 

أعلن مكتب الأجانب أن السلطات المختصة اتخذت قراراً بترحيل 43 مهاجراً يقيمون بصفة غير مشروعة، تم التعرف على هوياتهم إلى بلدهم الأصلي، السودان، اعتباراً من اليوم.

وأشار المتحدث باسم المكتب غيرت دي فيلدر، إلى أن هؤلاء سيرحلون في حال لم يقدموا أي طلب استئناف للقرار أو طلب لجوء رسمي في بلجيكا، معلنا أن عمليات الترحيل نحو الخرطوم ستتم على مراحل وتستغرق عدة أيام.


ومن المنتظر أن تبدأ عمليات الترحيل اليوم الجمعة.

ومكتب الأجانب هو الجهة المعنية باستقبال طلبات اللجوء ودراستها والبت فيها، كما أنه الطرف المكلف تسليم رخص الإقامة وتمديدها.

وكانت بعثة سودانية تم استدعاؤها قبل أسابيع من قبل وزير الهجرة واللجوء ثيو فرانكن، قد نجحت في تحديد هويات 43 مهاجراً غير نظامي من أصل 61 كانوا يقيمون في إحدى الحدائق العامة في بروكسل ويرفضون تقديم طلب لجوء رسمي.

وأوضح المتحدث باسم مكتب الأجانب أن شخصاً واحداً من بين هؤلاء قد تقدم بالفعل بطلب لجوء رسمي في بلجيكا، وبالتالي لن يتم ترحيله إلى السودان،بينما “لا زال آخران يدرسان قرارهما”، وفق كلامه.

وكان فرانكن قد تعرض لحملة انتقادات واسعة من قبل أحزاب المعارضة والمنظمات غير الحكومية بسبب اتفاق مع السفارة السودانية في بروكسل على استقبال هذه البعثة، التي أنهت مهمتها الأربعاء الماضي. ويستند منتقدو فرانكن على خطورة ترحيل المهاجرين إلى السودان بسبب السجل السيء لهذا البلد في مجال حقوق الإنسان.

وكان فرانكن رد على الانتقادات بالتأكيد على أن هؤلاء المهاجرين هم من رفض تقديم طلب لجوء رسمي، إذ يرغبون بالتوجه إلى بريطانيا، بينما  “لا يمكنني إرسالهم إلى لندن، ولكن باستطاعتهم ممارسة حقهم بتقديم طلب لجوء في بلادنا”، حسب تصريحات سابقة له.

ويؤكد مراقبون محليون أن تصرف فرانكن سليم من الناحية القانونية وليس من “الناحية الأخلاقية”، إذ يُخشى أن يتعرض هؤلاء الذين ستتم إعادتهم للسودان إلى سوء المعاملة على يد السلطات في هذا البلد.

ولا يمكن ترحيل أي مهاجر غير نظامي، إلا بعد التأكد من هويته، والحصول على إذن خاص من بلده الأصلي، وهو ما يعرقل عادة عمليات الترحيل، إذ أن بعض البلدان لا ترغب بالفعل باستعادة مواطنيها المهاجرين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

Loading...